Pages

Tuesday, October 22, 2013

The reasons behind the coup by the Army (an interview to ilsussidario)

INT.
Hussein Aboubakr

lunedì 2 settembre 2013

Hussein Aboubakr after having taken part with enthusiasm in the Arab Spring that led to the overthrow of Mubarak, has had to deal with the failure of the same Spring, when the Muslim Brotherhood took power. A scholar and teacher of history and Jewish literature, Hussein has suffered persecution from the new regime. Having obtained the status of political refugee, he now lives in California and has a blog, I survived Tahrir Square, where he continues his struggle, as well as collaborating with the newspaper The Times of Israel. Ilsussidiario.net contacted him for this exclusive interview.

The name of your blog is "I survived Tahrir Square". Can you tell us what you mean exactly by "surviving"? Can you tell us a little about those days, when Mubarak was sent away? What were your hopes?
I meant surviving in the physical sense, during the 16 months I spent in the Square. From January 2011 until I left Egypt in May 2012, I have witnessed so many bloody battles which a lot of people died in. During that time anyone who was a participant in the revolutionary movement had a very good chance of being killed, severely injured or imprisoned and tortured. While the Western media was celebrating the Arab Spring and the Egyptian revolution, revolutionaries were dying in street battles against the police, the army and militant thugs.
Revolution is not an easy thing, it can't be done really quickly so everyone can go back to his normal life; absolutely not because going "back" to the previous "normal" is a failure of a revolution, not a success.
The Egyptian revolution went through different stages, starting with the first 18 days (January 25th to February 11th) during which Mubarak was removed. Those days were the best days of the revolution as they provoked a euphoria of hope and wishful thoughts for all the people. Our hopes were simple as we crystallized them in our main chant "Bread, liberty and social justice", things which up until this point did not become real.

Do you feel that those hopes, the Arab Spring as it was called, were a failure, not only in Egypt but also in Tunisia and Libya?
Indeed the Arab Spring should be considered an absolute miserable failure if your idea about "spring" was an everlasting season of happiness and prosperity, which is not the case in the Middle East. The spring in the desert countries of the Arab world is a short season which is normally followed by a harsh hellish summer which drives everyone to take refuge in their air-conditioned fortified homes. I'm not an expert on Libya or Tunisia, but a country like Egypt for example, was stable--in the American sense of the word--for thirty years.
This stability was artificial and not natural, paid for by billions of dollars from the US. Beneath this stability laid the issues of liberty, freedom of speech, minority rights, social injustice, corruption, bureaucracy, religious fanaticism etc., issues which were not addressed but suppressed by the US backed dictatorship, so when the cap of that dictatorship was removed, all these problems had to pop up after thirty years with a retroactive effect. Imagine an unopened soda can being shaken for an hour and then opened suddenly. That is how it is right now, not exactly the failure of a revolutionary movement but the failure of post-colonial Arab political regimes.

Why did you actually need to leave your country to become a political refugee in the USA?
I took refuge in the US because my ideas, which are non-Islamic, pro-Israel, pro-Western, could not be tolerated by the Egyptian regime nor by the extremist Islamic groups. I used to defend the Christian minority and discourage Egyptian Anti-semitism. I was arrested by Mubarak's regime several times in 2010 and then was persecuted by the Military-Brotherhood regime in 2011-2012.

Is it possible to say that, even if Mubarak and Gheddafi were ugly dictators, most people were living better before the Arab Spring?
I can understand that some people may think so, and I actually agree that it may seem like that but I don't agree that this is the actual case. What is happening now in the Middle East is actually happening because of people like Mubarak and Gheddafi. Years of political and economical corruption produces generations of poor uneducated violent radical Arabs.
For example, Mubarak's police state brutally eliminated any secular opposition ideology from emerging in the country. The universities were under strict surveillance from the police, no professor would be hired without the approval of the State Security agency, which left the people to be victims of radical Islam which Mubarak did conspire with.
For years in Egypt I have witnessed public marches against the US and Israel, calling for the annihilation of enemies of Allah, but it was practically impossible to see a demonstration against Mubarak himself. The bloody culture of violence that we are seeing today is a direct result of the failure and corruption of the police and judicial system, which taught the people the culture of violent resolutions in the absence of law.
Yes, things were more quiet in the Middle East before, but that does not mean that they were better. What we are seeing today is the direct result of what Mubarak and his fellow rulers did.

What do you think of the decision of the Egyptian army to bring down President Morsi? Was it really necessary?
I think it was a great and vital decision. And it was absolutely necessary. The Muslim Brotherhood is a radical Islamic group. It’s not a secret that the militant Islam theology of Al Qaeda was based upon the writing of the MB 50s scholar Saied Qutb. Mohamad Atta once was a member of a Muslim Brotherhood organization and Ayman Zwahiri, the current leader of Al Qaeda, started his career in the MB. It’s a group that has nothing to offer but a cult of death and violence. Also the failure of the Muslim Brotherhood was remarkably quick and disastrous in a way that even the opposition did not expect.
Egypt is a poor country with a catastrophic economical situation and the MB was totally so focused on assuming power and occupying the state that it ignored totally the issues of economical development. Egypt is sinking in debt, and yet the MB was asking the international bank for a new big 2 billion dollar loan, unemployment is higher than ever and the value of the Egyptian currency is falling quickly. The MB did very little to prevent the country from hitting the rock bottom.
Nevertheless, we should not over-estimate Morsi as he was just a puppet for the group behind him. Morsi was nothing but a lunatic Imam who used to give speeches in Friday prayers about destroying the Jews. The Army was not so concerned about Morsi as much as the people behind him, and those were the real people removed.

Who are the Muslim Brothers really, and is there no hope that they can be a democratic force?
The Muslim Brotherhood is not a democratic political movement; it never was and never will be. The MB is a political Islamic movement which evolved in the colonial era, mixing religion and armed resistance, turning war into an eternal holy dogma. The main MB logo is a picture of two crossed swords above a Quran and below them written the word "Prepare!" which is the first word of the Quranic verse "And prepare against them whatever you are able of power and of steeds of war by which you may terrorize the enemy of Allah and your enemy and others besides them. 8:60". So the main logo for the MB is not "Yes we can." It is not "social change" and it is not "justice for all.”
As a matter of fact, it has nothing to do with politics, but it has to do more with "be prepared to terrorize." As I have mentioned before, the theological school of the MB is the one produced by the theological foundation of today's militant Islam. Hamas, which is considered globally to be a terrorist organization, is the MB branch of Palestine. They assumed power in Gaza in 2005 in full democratic elections, which also happened to be the last elections Gaza ever saw.
The Muslim Brotherhood is ready only to manipulate Western democracy in order to get power, but never to leave it. The same thing pretty much happened in Egypt during the year the MB ruled; the elections were their last interaction with democracy. Following the elections, the MB appointed a government made up almost exclusively from MB members; they wrote the constitution of the country all by themselves and the Salafis. I don't think that they can turn into a social democratic movement at any time; it’s not in their system.

Why are the Western countries in a way supporting them? In our news or media they are described as victims of the Egyptian army's violence and the UE is talking about changing the relationship with Egypt.
The West’s support for the MB is based upon a complexity of factors: first, the MB was seen to be the bridge between the West and radical Islam. Let’s not forget that lately, Al Qaeda started to open "diplomatic" offices in the Arab Gulf, just a few hundred miles away from US military bases. Also, it seems that there is some sort of a trend in the West that believes in creating some sort of an "Islamic Zoo" in the Middle East to contain all Islamists in it instead of them going to the West. There could be also the hope that the MB could convert militant Islam to just pure political Islam. But all of these reasons are really idiotic. You can't take millions of Middle Easterns as hostages to secure safety for the West. That just can never happen.

Do you think that the Egyptian army’s reaction and the killing of people in the street was necessary, the only way?
We have to know that military is military, militaries do not understand anything but fire and orders. Groucho Marx once said, "Military justice is to justice what military music is to music." There is no military that can control its use of force. Look to the actions of the US military in Vietnam or Iraq. Even if the military is fighting for a just cause, like the IDF, we still expect to see excessive use of force.
Most of the reports do not speak of what is really going on. You can't judge anything without seeing it in its context. The Army is not shooting at protestors; the army is shooting at armored lunatic terrorists. I think that the Egyptian Army, which for years has been an American puppet and survived on US aid, would act very cautiously with the MB since they have US support, but there is a trigger happy terrorist group running wildly all over Egypt, and the military is forced to act.
In this process tens, if not hundreds, of people, many of them innocent, will be killed, injured or imprisoned. But what is the alternative? For Egyptians, they don't really see any. There is no option for the army but to proceed with cleaning the house from a group that is burning the country to the ground recklessly.

You also wrote: "What part of the Muslim Brotherhood’s undemocratic, delusional ideology is hard for the West to understand? How can Western governments and the media be sympathetic and supportive of them?" Can you give us an answer?
There are all kinds of conspiracy theories, but I have never been a fan of conspiracies. I think the truth is that the West is mainly led by Washington, and Washington does not have a clue and they are too arrogant to admit it. This has been clear during the last couple of years. On January 25th 2011, the eve of the Egyptian revolution, Hillary Clinton stated that "the US believes in the stability of Mubarak's regime." Two days later Mubarak was practically not the president of Egypt anymore. Pretty much the same exact thing happened right before Morsi was ousted. While me and my Egyptian friends were running around telling everyone that there could be acoup in Egypt very soon, the US was expressing deep confidence in Morsi. That tells you that the people in Washington have absolutely no clue.

The Western leaders are talking about Egypt as a new Syria, a possible civil war. Is that the future?
It is very hard to speculate at this moment what is going to happen; it’s the time of spontaneous anarchy that will do what it pleases. In the case that more pressure was to be put on the Egyptian military to back off, which the military will never do, and more support be offered to the MB then yes, the situation is likely to develop to a civil war. But I think that is not likely to happen. If the West was to give up on the Egyptian Army, there is no doubt that Russia would step in to re-win their old Middle Eastern ally. Let's not forget that once the largest warehouse of Russian weapons outside of Russia was in Egypt.

About the attacks by the Muslim Brothers on the Egyptian Christian churches, you wrote: "The Copts have faced their fate alone, as they always have. Attacks on churches, shootings of priests in broad daylight, and burning of Coptic owned properties is common daily news".
The ones who usually pay the heaviest price in the Middle East generally are the religious minorities. As is the case with the Coptic minority in Egypt, they are abandoned by the State and targeted by the radicals. I hope that Egyptians will have a clear vision of what they want for themselves, that they finally determine their relationship with the state, religion, the West and everything else clearly and rationally.


You were born Muslim, you are a researcher of Jewish and Middle Eastern history and Hebrew literature and you are also amongst the few Muslims who I know who are writing in defense of the Christians. What does God mean to you? Are there other Muslims like you in Egypt who really want a world where Muslims, Jews and Christians can live in peace?
My story is a long story. I started to develop my own ideas at a very early age. The great mistreatment of the Christians that I have witnessed in Egypt made me rethink everything my family and society taught me. I don't consider myself a Muslim anymore; I consider myself a homo sapiens who does not believe in a deity. The most terrible crimes I have witnessed in my life were all committed under the name of God, so God for me is a very unpleasant idea. Are there any Muslims who hope for global peace? There should be, because if there were none, then I wouldn’t see any hope in the future of mankind.

(Interview by Paolo Vites, editing by Sharon Mollerus)


© Riproduzione riservata.

Wednesday, October 2, 2013

رحلة حسن ومرقص للبحث عن كوهين (1) - حول قراؤو خليج سان فرانسيسكو



فى مطلع خمسينيات القرن الماضي قدم مسرح نجيب الريحاني مسرحية "حسن ومرقص وكوهين" والتى تحولت الى عمل سينيمائي يحمل نفس الاسم فى عام 1954. كان العمل فى ذلك الحين يهدف الى طرح صورة النسيج الوطني كما تراها مصر ما بعد الثورة متكوناً من مسلمين ومسيحين ويهود. ولكن ومنذ ذلك الحين تم فقد كوهين بشكل ما ولم يتم العثور عليه. فى عام 2008 تم إنتاج فيلماً أخر بعنوان "حسن ومرقص" واضحى مرقص نفسه يخشى الا يتبقى فى النهاية سوى حسن. تلك المقالة تدور حول رحلة حسن ومرقص للبحث عن كوهين فى العالم الجديد للتعرف عن سبب رحيله.


الساعة العاشرة صباحاً بتوقيت الساحل الغربي. أمسك بمقود السيارة منذ السابعة مساء الأمس لأشق الطريق من جنوب كاليفورنيا لشمالها فى رحلة كانت يجب ألا تستغرق أكثر من 8 ساعات ولكنها -والفضل لزحام لوس أنجيليس- استغرقت 14. يجلس بجانبي ايضاً منذ أمس صديقي القبطي مرقص وهو ما بين النوم واليقظة. رأسه الصلعاء تلمع تحت أشعة شمس كاليفورنيا الشهيرة بينما يحاول جاهداً ان يقاوم النوم حتى يشد من أزري. تقودنا شاشة جهاز الجي بي أس الصغيرة إلى مدينة داللي سيتي جنوب خليج سان فرانسيسكو والذى يقع بها معبد اليهود القراؤون بني يسرائيل. قدمنا إلى هذا المعبد حاجين، ليس له، ولكن لأهله وعابديه وناسكيه. جئنا نبحث عن شريك وجار قديم ليمسح عنا أثام وخطايا قد لا نذكرها نحن ولكن يذكرها التاريخ.

القراؤون هم واحدة من اعرق الطوائف اليهودية فى مصر والشرق الأوسط ويعتبرون من سكان مصر الأصليون. ليس لدينا تاريخ دقيق لظهور الطائفة القرائية ولكن أقرب تاريخ لدينا هو القرن الثامن الميلادي. يرفض القراؤون تماماً اي سلطة دينية للتلمود اليهودي -وهو بمثابة السُنة- ويقرون فقط بسلطة التوراة التشريعية وباقي أسفار الكتاب المقدس العبري. فى عام 1948 شكل اليهود القراؤون 8% من مجمل عدد اليهود المصريين والذى تراوح عددهم آنذاك ما بين 85000 و100000. كان القراؤون مصريون مستعربون كباقي المصريون ولم تكن تربطهم صلة قوية بباقي اليهود الربانيون. كان اليهود الربانيون ينظرون بإزدراء للقراؤون بإعتبارهم مُجدفون ومنشقون عن الإجماع اليهودي، وكانوا يرونهم مصريون فقراء وجهلاء. كان الزواج المختلط بين القراؤون والربانيون محرماً من كلاً من الطائفتين، واحتفظ القراؤون بعلاقة افضل مع المسلمين حيث يتشارك القراؤون والمسلمون الكثير من الطقوس الدينية اليومية مثل الوضوء والسجود والركوع. فى مطلع القرن العشرين كان كل القراؤون تقريباً يتحدثون العربية فى البيت، وليس الفرنسية او الإنجليزية كباقي الأقليات. كان وضع القراؤون صعباً بإعتبارهم أقلية داخل أقلية ولكن كانت هويتهم المصرية تجعلهم مندمجون تماماً فى الحياة المصرية بفضل نظام الملل العثماني.
مدرسة الإسرائيليين القرائين الخيرية بحي الجمالية 1920

يبدو المبنى من الخارج كسائر أبنية الخدمة العامة الأمريكية، تلمع عليه نجمة داود وعبارة "معبد بني يسرائيل" بالإنجليزية والعبرية. أوقفنا السيارة فى المرآب الخاص بالمعبد مع سائر سيارات الزائرين. وكان الأمر غريب للغاية بالنسبة لي أن ارى سيارات فى المرآب حيث هذا يعني بالضرورة ان هناك من المصلين من جاء بسيارته وقد اعتدت من زياراتي بمعابد اليهود الربانيين ألا ارى سيارة واحدة حيث ان قيادة سيارة فى يوم السبت هي خطيئة عظمى، ولكني سريعاً من تذكرت ان الطائفة القرائية اشتهرت بتسامحها ويُسرها مُقارنة بالطائفة الربانية. ولم تكن السيارات هي الشئ الوحيد المختلف عن المعابد اليهودية الاخرى، ولكن كان المكان كله مختلفاً. استقبلنا المكان بغرفة خلع الاحذية حيث يصلي القراؤون فى معابدهم كعادة المسلمين بلا احذية بل ان سجاد الموكيت الموجود ذكرني مباشرة بأرضية المساجد. يتدفق إلينا من قاعة الصلاة صوت عذب يجود التوراة كتجويد المصريين للقرءان.


لمحنا احد القائمين بأعمال المعبد وجاء لتحيتنا. اتضح انه ابراهيم مصاروة، نفس الشخص الذي كنت قد حدثته فى الهاتف منذ فتره فأخبرته انني انا الباحث المصري الذى حدثته فى الهاتف وقدمت له صديقي مرقص باحث المصريات. رحب بنا وطلب مننا ان نلتزم بقواعد المكان حتى ينتهي المصلين من اداء قداس صباح السبت وان نخلع الاحذية ونرتدي قبعة الرأس اليهودية وشال الصلاة صاحب اللونين الشهيرين الأبيض والأزرق. كان مرقص متحمساً للغاية وكأنه فى مهمة تقمص دور يهودي لبعض الوقت. 
دخلنا قاعة الصلاة وجلسنا فى الصفوف الخلفية. كان أقل فارق بيني انا ومرقص واصغر المتواجدين لا يقل عن 50 عاماً. فكلهم كهولاً منهم من قارب التسعين من عمره. اقتربت مننا أمرأة مسنة لتحيتنا فى همسات خافتة. حياها مرقص بالمصرية فتهلل وجهها فرحاً وردت عليه بالمصرية. ثم التفت وراءنا وآتت بكتابين بالأنجليزية واخبرتنا انه سيساعدنا فى متابعة الصلوات وفهم ما يتم قراءته بالعبرية. أخذ مرقص منها الكتاب بينما اعتذرت لها متعللاً بمعرفتي بالعبرية. تابعنا انا وصديقي الصلاة، كان مرقص يهمس لي بين الحين والآخر ليخبرني عن التشابه الذي يراه هنا مع قداس الكنيسة. اخبرته ان ما يراه هنا هو خاص باليهود القرؤون فقط واما سائر اليهود فيصلون بطريقة مختلفة تماماً. كذلك تخللت صلاتهم ركوعاً وسجوداً وللحظة نسيت ان كنت اشاهد يهوداً ام مسلمين ولم اعرف اذا كان وجهنا قبلة مكة ام قبلة القدس.


مع بداية تصاعد الإحتقان العربي-اليهودي فى فلسطين بدءاً منذ عام 1937، كان الصراع بدء بيلقى بظله على اليهود المصريين وبدءت فى مصر موجة عداء للسامية شديدة. مع تأسيس دولة إسرائيل وإندلاع الحرب العربية الإسرائيلية الأولى شهدت مصر الكثير من اعمال العنف الموجهة ضد اليهود. كان اكثرها شهرة تفجيرات الممتلكات اليهودية وتفجيرات حارة اليهود والتى اودت بحياة 70 يهودياً واصابت 200. عدد كبير أخر لقى حتفه على يد تجمعات العامة فى المنظاهرات المناهضة لليهود. بحلول عام 1950 كان قد غادر مصر 40% من تعداد السكان اليهود ثلثهم فقط انتهى به الحال فى اسرائيل. وكان كل من غادر من اليهود الربانيين السفاردين والأشكنازين بينما لم يرى القراؤون نفسهم طرفاً فى هذا الصراع بإعتبارهم مختلفين عن اليهود الربانيين الذين اسسوا اسرائيل. رغم توقف النشاطات العامة لليهود فى الأندية اليهودية وتوقف جميع الصحف اليهودية عن الصدور بحلول عام 1953، إلى ان القراؤون استمروا فى اصدار صحفهم والتى كان يتصدرها صحيفة الشمس الى تاريخ متأخر عن ذلك بكثير. كان اليهود الأوروبيون الصهاينة لا يعتبرون القراؤون يهوداً بالمعنى التقليدي، لذلك لم تستهدف النشاطات الصهيونية القراؤون بأي شكل. بل أن منظمة الهجرة اليهودية طلبت من عملائها فى مصر منع هجرة القراؤون لإسرائيل. تسبب ذلك الفصل الواضح بين القراؤون والصهيونية فى شعور القراؤون بالأمان فى مصر اكثر من باقي اليهود. بدء القراؤون يواجهون عداءاً شديداً بعد القبض على الطبيب القرائي موشيه مرزوق والذي اتضح انه كان يعمل لصالح الموساد وتم اعدامه. بعد تلك الحادثة صرح وزير الداخلية زكريا محي الدين ان اليهود المصريون من ابناء مصر الشرفاء ولن تستهدفهم الحكومة بأي شكل.

انتهت الصلاة وبدء المصلون بتبادل التحيات. جاء ابراهيم وسلم علينا مرة اخرى ودعانا للإنضمام لمآدبة يوم السبت مع باقي الحاضرين لتناول الإفطار. قدمنا ابراهيم للحاضرين وكانت تلك المرة الأولى التى اتحدث فيها مع يهوداً بالمصرية بطلاقة خارج مصر. استقبلنا الجميع بترحاب شديد وبشاشة وجه. كنت احاول ان اقابل ذلك الترحيب الحار بمشاعر دافئة مماثلة ولكن ذكريات الماضي كانت تثقل على انفاسي بشدة. كنت اشعر وكأننى كمن "قتل القتيل ومشى فى جنازته." عندما كان يصافحني احدهم ينظر الى بإبتسامه ودوده، كنت اذكر لوجهه وانا اعلم فى نفسي ما لاقاه هذا الوجه فى سجون عبد الناصر لإنه لم يكن مسلماً. كان وجههم يتهلل فرحاً بإبتسامة عريضة عندما يعلمون اننا من مصر ويقولون "واااو انت من مصر؟" كنت اود ان ارد "أجل انا من مصر. انا من البلاد التى اعتقلتك وسجنتك وعذبتك انت وسائر اسرتك. انا ابن هؤلاء الذين انتهكوا مالك وجسدك فقط لإنك يهودي والأن جأت لك لأعتذر" ولكن لم يكن هذا ما جئت من أجله.

بعد أزمة السويس فى عام 1956 قرر النظام الناصري التخلص بشكل دائم من جميع المواطنون اليهود، وتم سحب الجنسية من 25000 ألف يهودي ممن تبقوا. قامت السلطات بترحيل ذلك العدد فى غضون يومين بعد ان تم سحب ممتلكاتهم وتزويدهم بوثيقة سفر "خروج بلا عودة". وتم السماح لكل يهودي بحمل حقيبة واحدة ومبلغ عشرين دولاراً. تم ايضاً اعتقال الكثير من اليهود فى سجن الطور بسيناء، وتم تعذيب الكثير منهم جسدياً. قامت القوات الإسرائيلية فى عملية لاحقة بالهجوم على السجن وتحرير السجناء. كذلك تم إستبعاد اليهود القراؤون من عملية الترحيل والسجن هذه بشكل إستثنائي، بإعتبارهم أقل إزعاجاً وأملت الحكومة ان يفهموا وحدهم ان اليهود لم يعود مرغوب بهم فى مصر. للأسف لم يفهم الكثير اولئك القراؤون تلك الرسالة واستمر معظمهم فى البقاء فى مصر حتى عام 1967.



تركت مرقص يتبادل معهم الحديث بود حول مصر واحالها وبدءت باصطياد هؤلاء الذي يبدو من سنهم المتقدم ان لديهم من الذكريات ما قد يهمني

ابراهيم درويش
يخبرني الجميع انه اول من جاء من يهود مصر الى سان فرانسيسكو. كان كهلاً قارب التسعين ويسمع بصعوبة شديدة. كنت أحاول ان اوجه له الأسئلة بصوت عالى وقريباً من أذنه، ولكنه كان يفاجئني بإجابة أسئلة اخرى تماماً. احاول ان اعيد على مسامعه سؤالي بصوت اعلى ولكنه يعود ويجيب على شيئاً اخر تماماً. فى النهاية يأست من المحاولة وقررت ان استمع لكل اجاباته. كنت مبهوراً بحديثة المرسل بالمصرية وهو الذي غاب عن مصر منذ أكثر من نصف قرن. اخبرني انه كان مهندساً فى هيئة السكة الحديد. كان من أصغر المهندسين سناً وأبرعهم. أخبرني انه صمم خطوطاً كاملة بناها عبدالناصر. كانت براعته سبباً فى بقاءه حتى مطلع الستينات بينما كان معظم القراؤون بدءوا فى المغادرة منذ ازمة السويس فى 1956. كان مديره فى هيئة السكة الحديد فخوراً به ومتمسكاً به. فى عام 1961 عندما بدء صدور قوانين الشركات، بدئت الدولة فى التأميم الشامل لمختلف القطاعات. وقرر النظام الناصري تنظيف الدولة من هؤلاء "المشكوك" فى مصريتهم. وهكذا تلقت السكة الحديد أمراً برفد المهندس اليهودي ابراهيم درويش. كان مدير الادارة متمسكاً للغاية بإبراهيم فقام سراً وبدون علمه ببدء إجراءات تغيير ديانة إبراهيم درويش فى الأوراق الرسمية من يهودي إلى مسيحي حتى يستطيع الإبقاء عليه. ويحكي لي إبراهيم: "استدعاني فى المكتب، رحتله. فضلت واقف قدامه شوية وهو قاعد يكتب فى حاجات ومش راضي حتى يبصلي. وبعدين لقيته رمالي ورق على المكتب وقالي "اتفضل يا استاذ رووح خلص ورقك." قلتله ورق ايه ومسكت الورق ابص فيه لقيته ورق تغيير بيانات من يهودي لمسيحي." وهنا بدء صوت ابراهيم فى الاختلاج وبدءت عينيه تمتلئ بالدموع وهو يخبرني كيف انه رفض ذلك "لأ، أنا معملش كده ابداً، انا مش مسيحي ولا مسلم، انا يهودي." شعرت بالذنب والألم لإنني سبب إسترجاع ذلك الشيخ الذي قارب التسعين لذكرياته القاسية. وامتلأت سخطاً على تلك البلد التى تستطيع ان تزرع ألماً كهذا يبكي اصحابه بعد نصف قرن وقد شابو. اردت ان اوقفه إشفاقاً عليه من البكاء إلى اننى أثرت ان اصمت واستمع احتراماً للرجل وألمه. أخبرني كيف انه كتب استقالته فى اليوم ذاته وتخلى عن مستحقاته المالية. اخبرني كيف انه اخذ يجوب الشوارع باكياً وهو لا يعلم مذا يفعل وليس بحوذته سوى بضعة قروش. لم تمر بضعة أسابيع ألا وقد غادر ابراهيم درويش إلى سويسرا حيث مكث شهوراً ثم توجه إلى أمريكا حيث قرر ان يستقر فى مدينة سان فرانسيسكو وتبعه بعد ذلك العديد من القراؤون. ربما يكون ما تعرض له درويش بسيطاً للغاية مقارنة بما عاناه اليهود الأخرون من سجن وتعذيب، ولكن الأثر الذى تركه ما حدث داخله لا يقل بؤساً.

مارك خضر
كان هو من قاد الصلاة. أثناء حديثي مع احد الأشخاص سمعت صدى محادثة له مع ابراهيم مصاروة فى احد اركان المعبد. كان ابراهيم مصاروة يخبره عني واني من مصر، عندها سمعت صوت مارك يصيح غاضباً يقول "من مصر؟ قولو له على اللى حصل فى ابو زعبل وطره." اثرت على الا اتحدث معه فهو لا يبدو مرحباً.

ريجينا
من الصعب ملاحظة جسمها الضئيل للغاية وسط الموجودون. يبدو انها تعدت الثمانين من العمر. كانت ريجينا من هؤلاء اليهود الفقراء القاطنون فى حارة اليهود بالموسكي لأسرة مصرية يهودية بسيطة. مازالت تتحدث ريجينا بعربية مصرية خالصة بسيطة تتخللها العبارات المصرية الشعبية وكأننا مازلنا فى الأربعينيات ومازلنا نقف فى الحارة بالموسكي وليس على شواطئ المحيط الباسيفي فى النصف الأخر من الكرة الأرضة. تخبرني ريجينا عن المظاهرات المعادية لليهود، وهجوم حواش العامة عليهم فى الطرقات والأطفال الراكضون خلفهم خلفهم وهم يلقونهم بالحجارة. تصادف ايضاً انها كانت تقطن فى احد المنازل التى فجرها الإخوان المسلمين فى عام 1948. تخبرني ريجينا كيف انه لم ينجو من الحادث سوى هى وأبيها. هى تذكر جميع التفاصيل، كان هناك صوت انفجار، ثم رأت أمها وأختها يهوون لأسفل، ثم الكثير من التراب، ثم لاشئ سوى الصمت والموت. أخبرتني ريجينا ان قوات الانقاذ كانت تنظر لهم بإزدراء وانهم كانوا يرفضون مساعدة هؤلاء القابعون تحت الأنقاض. يبدو ان عمال الإنقاذ المسلمون يأخذون عملهم بجدية فقط عندما يكون المصابون غير يهوداً. تركت ريجينا وأبيها حارة اليهود وتزوجت فيما بعد طبيب يهودي شاب والذى اخذها وهاجرا إلى إسرائيل. عاشت ريجينا فى إسرائيل بضعة سنوات ولكن زوجها لم يرتاح فى اسرائيل فأخذها وهاجرا مرة أخرى لسان فرانسيسكو حيث استقرا هنا.

جو بيساح وريمي بيساح
كان جو بيساح احد اهم من قابلتهم لعدة اسباب اولها انه كان بمثابة المتحدث الرسمي باسم الطائفة، كذلك فقد بقى بيساح فى مصر حتى وقت متأخر للغاية وتركها بعد حرب عام 1967 وكان طالباً جامعياً حينئذ ومازالت يحتفظ بصحة جيدة تسمح له الحديث عن الكثير من التفاصيل. مشاعر النوستالجيا التى يتحدث بها جو بيساح عن ايامه المبكره مصر مقلقة اذا اخذنا فى الاعتبار ما حدث له فيما بعد. يذكر بيساح ذكريات العائلة والأصدقاء، وموائد الطعام والصلاة فى المعبد يوم السبت. يذكر العطلة الصيفية فى راس البر والتى كانت تمتد ثلاث أشهر، ولكن ليس هذا فقط ما يذكره بيساح. يذكر بيساح الأجواء المعادية لليهود التى اجتاحت مصر عندما كان طفلاً خاصة بعد كشف شبكة التجسس والتخريب الإسرائيلية عام 1955 والمعروفة بإسم عملية سوزانا. من سوء الحظ كان احد المتورطون فى العملية قرائياً وهو الدكتور موشيه مرزوق وكانت تلك المرة الأولى على الأطلاق فى مصر التى يتضح فيها ان هناك يهودياً قرائياً منخرط فى نشاط صهيوني. تم إعدام موشيه مرزوق شنقاً وقد كتبت الصحف مقالات مطولة بوصف دقيق للحظات موته على حبل المشنقة عقاباً على خيانته وردعاً للأخرين. كل هذا يذكره بيساح. سألت بيساح لماذا ظلت عائلته فى مصر كل ذلك الوقت؟ لقد غادر الكثير من اليهود بعد 1948 مباشرة. وهؤلاء الذين لم يفهموا الرسالة بعد 1948 فهموها وغادروا بعد 1956، ولكن لماذا اختارت عائلتك ان تبقى فى مصر حتى 1967؟ قال بيساح ان اسرته كانت اسره مصرية تماماً. كانوا كلهم يتحدثون العربية المصرية ولم يكن لهم صلات باوروبا ولم يكن ليدهم بديل عن مصر. لقد اختاروا البقاء فى مصر لأنهم كانوا يأملون ان الاحوال ستتغير وتتحسن وأن العلاقات الطيبة مع العرب والمسلمين والمسيحين سوف تبدء مجدداً يوماً ما. ولكن شيئاً من هذا لم يحدث. ما حدث او ان حُمى الحرب اصاب مصر فى 1967. حدثني بيساح عن حالة التعبئة العامة وحمى الحرب. تحولت ساحات المدارس لمعسكرات تدريب لتدريب الطلبة على حمل السلاح. تم بناء الدُشم والحوائط الرملية امام المنازل. كان الجميع يتحدث عن الحرب وقتل اليهود. كانت الملصقات فى الشوارع تتحدث عن اجتياح قريب لتل ابيب ورؤوس يهودية معلقة فى الهواء. كان جو بيساح فى بداية تعليمه الجامعي حيث كان طالباً للهندسة الإليكترونية انذاك واخفى عن جميع اصدقائه وزملائه انه يهودياً. كذلك كان بينه وبين ابنة عمه ريمي قصة حب قوية كانا يطمحا ان تتم بالزواج. ساء الوضع بكثير بعد بداية الحرب ونهايتها والتى لم تستغرق سوى ستة أيام كانت كفيلة بتحطيم المارد العربي وتحطيم كل ما تبقى من معاندة جمال بعد الناصر. عندها فقط قررت الدولة المصرية ان تتعامل بشكل خاص مباشرة مع بضعة ألاف اليهود المتبقيين الاغبياء والذين لم يفهموا الرسائل الواضحة بعد 1948 و1956 وقامت الحكومة باعتقال كل الذكور اليهود وترحيلهم إلى سجني ابوزعبل وطره. وهكذا تم القبض على جو بيساح واخيه وابن عمه وترحيلهم الى سجن ابوزعبل. يبدو ان هناك صعوبة شديدة لدى جو فى الحديث عن ما حدث له وأقاربه فى أبوزعبل ولكنه يذكر الضرب والتعذيب وكذلك سجنه فى نفس المكان مع الإخوان المسلمين. لم اريد ان اخبر جو انني اعلم جيداً عما حدث فى ابوزعبل فأنا اعلم عن الاغتصاب والتعذيب والقتل والصلب والحرمان من الماء والنوم. قال جو ان التحدي الأكبر الذى كان لديه هو ان يحافظ على سلامته العقلية لذلك كان يحاول ان ينفصل عما يحدث بكل الطرق. ساعده على ذلك هو مجئ الضباط اليه من وقتاً لاخر لإصلاح الراديو أو لأخيه لكتابة روشته بدواءً ما. كان ذلك يذكره بانهم اشخاصاً لهم عالم اخر حقيقي موجود بالخارج غير كل ذلك الظلام. فى منزلهم كانت ريمي بيساح ابنة عمة جو وخطيبته تنهار حزناً على جو وهى لا تدرى ما تفعل. فى النهاية قررت الزواج من جو وهو داخل السجن لتشجيعه واعطاءه أمل يصمد من أجله، وبالفعل اخذت كل المستندات الرسمية هي ووالدتها وقاموا بملئها فى مكتب احد الضباط بسجن ابوزعبل والذى سمح لجو بيساح بالتوقيع عليها فيما بعد. بعد بضعة اسابيع تم الإفراج عن جو بيساح بعد أن -كسائر اليهود- وقع تنازلاً عن جنسيته المصرية وكل ما يملك داخل مصر، وتم إعطاءه مهلة 24 ساعة للرحيل ووثيقة سفر تصلح للخروج فقط. يحكي لي بيساح كيف كان متلهفاً على ان يقضى ذلك الوقت مع ريمي ولكن اهله كانوا متلهفون لإخراجه من البلاد ووعدوه ان ريمي ستلحقه. والفعل غادر جو بيساح الى باريس ولحقته ريمي بعدها بثلاث أيام حيث مكثا بضعة اشهر ثم غادروا إلى الولايات المتحدة حيث استقروا مع باقى القراؤون فى سان فرانسيسكو وتبعهم فيها بعد افراد اسرتهم.

بعد هزيمة مصر وسوريا والأردن فى حرب الستة أيام عام 1967. قررت الحكومة المصرية التخلص نهائياً ممن تبقى من اليهود المصريين. قيل ان القادة العرب طلبوا ذلك من عبد الناصر بشكل شخصي فى قمة الخرطوم ولكن ليس هذا اكيداً. قامت السلطات المصرية باعتقال جميع الذكور اليهود الموجودن فى مصر وتم إيداعهم سجون طره وابوزعبل حيث استمر اعتقالهم تحت ظروف مهينة تخللها التعذيب الجسدي والاغتصاب لبضعة اشهر قبل ترحيلهم جميعاً إلى خارج البلاد بعد تنازلهم عن الجنسية المصرية. بحلول عام 1970 كان تبقى فى مصر 400 يهودياً معظمهم من القرائيين.

يتحدث جو بألم عن الكثير من الأشياء، عن ذكرياته الطيبة فى مصر ولماذا لم تدم. سألت جو عن علاقة القراؤون بإسرائيل والصهيونية فأجاب بأن القراؤون لم تكن بينهم وبين الصهيونية اي علاقة حيث ان الصهيونية أنتجها "اليهود التانيين" وليس اليهود القراؤون. عندها ذكرت له موشيه مرزوق القرائي الذي كان يعمل لصالح إسرائيل فى مصر وعندها قال لى جو منفعلاً "اسمع يا استاذ، دلوقتى فى واحد من عيلتك حرامي، ينفع اقول عليكم عيلة حرامية؟! أكيد لأ، أزاي جاي تحاسب القرائيين كلهم على واحد، ده هو موشيه مرزوق كان واحد مفيش غيره، ازاي تدفعنا كلنا التمن؟!" قررت أن أغير الموضوع وان اتحدث عن الولايات المتحدة. اخبرني جو ان عند وصولهم للولايات المتحدة لم يخبروا أحد انهم قراؤون ولكن يهوداً فقط حيث كانوا يخشون ان يعاملهم اليهود الربانيين فى أمريكا بشكل سئ بسبب ذلك خاصة وقد اعتاد القراؤون فى مصر توتر العلاقات بينهم وبين الربانيين. ولكن فوجئ القرؤون فيما بعد ان الأمريكيون مهتمون للغاية للتعرف على القرائية وتراثها وثقافتها ويعتبرونها شيئاً نادراً وحينئذ قرر القرؤون اعادة تنظيم الطائفة بشكل يماثل تشكيلهم فى مصر. وبالنسبة للزواج كان الامر صعباً فى البدء حيث ان التقليد الجاري منذ ألف عاماً بين القراؤون والربانيون فى مصر هو الفصل التام فى الزواج بين الطائفتين ولكن مع ظهور الجيل الثاني من القراؤون فى الولايات المتحدة كان من الصعب اقناعهم بالزواج من قراؤون فقط حيث لا يوجد قدر كافى من القراؤون وهكذا قررت الطائفة التسامح مع فكرة الزواج من اليهود الربانيين وقد ساعد على ذلك التسامح العام الذي يتسم به ايضاً يهود الولايات المتحدة.

ريمي وجو بيساح


إيلي موسى
إيلي موسى شخص هادئ للغاية. كان إيلي مهندساً صغير السن وبارع للغاية. لم تعني السياسة يوماً إيلي بأي شكل ما، وكان يعتبر حالة العداء الشديد لليهود التى اجتاحت المجتمع موجة عبثية من تلك الموجات التى تمر بمصر من آنً لآخر، ولذلك قرر إيلي البقاء فى مصر على أمل ان تتحسن الأحوال بمرور الوقت.  يعتبر إيلي نفسه محظوظاً للغاية حيث تم أختياره فى عام 1960 ليشارك فى بناء السد العالى. عندما بدءت موجة عام 1961 للتخلص من اليهود المتبقين فى الهيئات العامة كان وضع إيلي غريباً حيث كان يشارك بشكل حيوي فى المشروع الناصري القومي ولا يمكن التخلص منه لذلك تم الإبقاء عليه. بعد إندلاع حرب 1967 وصدور أوامر بإعتقال جميع الذكور اليهود المتبقين فى البلاد، قامت السلطات بالقبض على إيلي فى موقع عمله بأسوان وتحفظت عليه بضعة أيام، ثم تم أصدار قرار عودة إيلي إلى عمله مع التحفظ الدائم عليه من قبل الشرطة العسكرية. وبالفعل أستمر إيلي بالعمل فى السد العالي لمدة عامان وهو تحت التحفظ، وقامت الشرطة العسكرية بتأجير شقة له يقيم بها بشكل دائم معه ضابط جيش، ويصحبه ذلك الضابط من وإلى العمل وإلى اي مكان أخر. انتهى بناء السد العالى عام 1968 وفى عام 1969 قررت إدارة بناء السد ان إيلي لم يعد ضرورياً فقامت السلطات بمنح إيلي مبلغ 200 جنية وتذكرة سفر إلى ألمانيا وتم إجباره على توقيع اقرار التخلي عن الجنسية المصرية والمستحقات المالية. غادر إيلي إلى سويسرا ومنها كغيره من القراؤون إلى سان فرانسيسكو.



يتبع ..